Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
عن الموقع و رسالته
عن المشرف
إتصل بنا
خارطة الموقع
المنتدى
دخول 
تسجيل
   
مرحبا بكم في موقع طبيبك, يرجى إستخدام المُنتدى لأسئلتكم و إستفساراتكم لتفادي مشاكل البريد الإلكتروني و لتعم الفائدة.
Print إطبع  Back عودة
الدورة الـشهرية "الحـيـض" Menstrual Cycle

 

الإنسان هو أحد الكائنات الحية التي لديها دورة إنجابية شهرية Monthly Reproductive Cycle و ذلك للتعويض عن فرصة الإخصاب (الحمل) المُنخفضة نسبياً و البالغة 30% . عادة ما تكون مدة هذه الدورة 28 يوم و بإنتظام, و لكن يجب أن نعرف بأن إنتظام هذه الدورة ليس بالضروري للتمتع بصحة جيدة!!

يُمكن تقسيم الدورة الشهرية حسب الأطوار أو التغيرات التي تطرأ على المبيض, فتكون:

  • الطور الجُريبي Follicular Phase
  • الإباضة (التبويض) Ovulation
  • الطور التال للإباضة Postovulatory Phase أو الطور الأصفري Luteal Phase

 

التحكم الهرموني بالدورة الشهرية:
يتحكم محور تحت المهاد-النُخامي-المبيضي Hypothalamo-Pituitary-Ovarian Axis بتطور و نضوج الجُريب Follicular Maturation في المبايض و الذي ينتج منه البويضة, و الإباضة Ovulation (طرح البويضة من الجُريب). منطقة تحت المهاد Hypothalamus (هايبوثلاماس) في المخ تتحكم بتغيرات الدورة الشهرية, و هذه المنطقة تتأثر بمراكز عليا في المخ Brain Higher Centers مما يؤدي إلى تأثر إنتظام الدورة الشهرية بعوامل مثل القلق و التوتر و الضغط النفسيين.
منطقة تحت المهاد (الهايبوثلاماس) تفرز الهُرْمونُ المُطْلِقُ لمُوَجِّهَةِ الغُدَدِ التَّناسُلِيَّة
Gonadotrophin-Releasing Hormone "GnRH"   و تفرزه في نبضات كل 90 دقيقة تقريباً (أي تفرز الهرمون ثم يتوقف الإفراز و تفرزه مرة أخرى بعد 90 دقيقة و هكذا). يرحل هرمون GnRH عبر الأوعية الدموية الدقيقة في الجَهازُ النَّخامِيُّ البَوَّابيّ Pituitary Portal System ليصل الجزء الأمامي للغدة النخامية Anterior Pituitary و يُحفز الخلايا المُوَجِّهَةٌ للغُدَْدِ التَّناسُلِيَّة Gonadotrophs لكي تُصنّع و تفرز الهُرْمونُ المُنَبِّهُ أو المُحرّض للجُرَيب Follicle-Stimulating Hormone "FSH"   و الهُرْمونُ المُلَوتِن Luteinizing Hormone "LH" .

الهُرْمونُ المُنَبِّهُ أو المُحرّض للجُرَيب FSH يُحفز نضج الجُريب في المبيض أثناء الطور الجُريبي من الدورة الشهرية. و كذلك يعمل مع الهُرْمونُ المُلَوتِن LH على تحفيز الخَلاَيا المُحَبَّبة Granulosa Cells في الجُريبة المِبيضية الناضجة Mature Ovarian Follicle لإنتاج و إفراز الهرمونات الأستيرودية خاصة الأستيروجين Oesterogen .

الهُرْمونُ المُلَوتِن LH يلعب دور أساسي في الإباضة (طرح البويضة من الجُريبة الناضجة) , حيث أن مستواه يرتفع عالياً في منتصف الدورة الشهرية. كذلك إنتاج البروجيستيرون Progesterone من الجسم الأصفر Corpus Luteum يكون تحت تأثير الهُرْمونُ المُلَوتِن في الطور الأصفري من الدورة الشهرية.

التغيرات التي تحدث في المبيض نتيجة لتأثير هذه الهرمونات خلال أطوار الدورة الشهرية تكون تحت تأثير آلية التلقيم الإرتجاعي Feedback Mechanism التي تعمل ما بين منطقة تحت المِهاد في المخ و الغدة النخامية و المبيض.

 

hormonal_control.gif
رسم توضيحي يُبين التحكم الهرموني في الدورة الشهرية, الأسهم الصاعدة تُمثل آلية
التلقيم الإرتجاعي سواء كان إيجابي أم سلبي.

 

التغيرات التي تحدث في المبيض أثناء الدورة الشهرية:

1- الطور الجُريبي Follicular Phase

الأيام 1 - 8 من الدورة

في أول أيام الدورة الشهرية يكون مستوى FSH و LH عاليين نسبياً, و يحُثان تطور 10 - 20 جُريبة, و لكن عادة واحدة فقط سوف تصل للنضوج التام و تكون الجُريبة المُسيطرة Dominant Follicle و تظهر في منتصف الطور الجُريبي. المستوى المُرتفع نسبياً لهرمون FSH و LH هو من تأثير المستوى المُنخفض لهرمون الأستيروجين و البروجيستيرون من الدورة السابقة (تلقيم إرتجاعي إيجابي Positive Feedback), أثناء و مُباشرة بعد الطمث (الحيض) يكون مستوى الأستيروجين مُنخفض نسبياً و يبدأ بالإرتفاع مع التطور الجُريبي Follicular Development في المبيض.
الأيام 9 - 14 من الدورة

مع زيادة حجم الجُريبة تتجمع السوائل بين الخَلاَيا المُحَبَّبة التي تندمج مما ينتج عنه جوف مركزي ممتلأ بالسوائل يُسمى غار الجُريب Antrum Folliculare , هذا الجوف يُحول الجُريبة الأولية
Primary Follicle إلى جُرَيبُ غراف (الجُرَيباتُ المَبيضِيَّةُ الحُوَيصِلِيَّة) Graafian Follicle , و تحتل الخَلِيَّةُ البَيضِيَّة Oocyte جزء طرفي منه مُحاطة ب 2 - 3 طبقات من الخَلاَيا المُحَبَّبة تُسمى رُكْمَةٌ مَبِيْضِيَّةٌ
Cumulus Oophorus .
مع نضوج الجُريبة المِبيضية يزداد إفراز هرمون الأستيروجين خاصة الأستيرادايول Oestradiol من الخَلاَيا المُحَبَّبة و يصل ذروته 18 ساعة قبل الإباضة. مع إرتفاع مستوى الأستيروجين في الدم يتم تثبيط إفراز FSH و LH بآلية التلقيم الإرتجاعي السلبي Negative Feedback Mechanism و ذلك لمنع فرط تحفيز المبايض و نضوج أكثر من جُريبة, و كذلك مادة الأنهيبين Inhibin التي تفرزها الخَلاَيا المُحَبَّبة للغرض نفسه.
2- الإباضة Ovulation

اليوم 14 من الدورة

الإباضة (التبويض) هي عملية طرح البويضة من الجُريبة المِبيضية في المِبيض. يحدث إزدياد سريع في حجم الجُريبة و تبرز من سطح القشرة المِبيضة Ovarian Cortex و من ثم تنفجر مُطلقة الخَلِيَّةُ البَيضِيَّة مع الرُكْمَةٌ المَبِيْضِيَّةٌ المُلتصقة بها. بعض النساء يشعرن بألم عند الإباضة و هذا الألم يسبق إنفجار الجُريبة و يُسمى ميتل شميرز Mittleschmerz . يُعتقد بأن إرتفاع الأستيرادايول يُحفز جيشان LH عند منتصف الدورة Mid-Cycle LH Surge (إرتفاع مُفاجئ في مستواه في الدم) و بدرجة أقل إفراز FSH بآلية التلقيم الإرتجاعي الإيجابي. تحدث الإباضة أثناء 18 ساعة من بدء جيشان LH. قبل الإباضة بقليل ينخفض إنتاج هرمون الأستيرادايول و يزيد إنتاج هرمون البروجيستيرون.
3- الطور الأصفري Luteual Phase

الأيام 15 - 28 من الدورة

ما يتبقى من الجُريبة المِبيضية في المبيض بعد طرح البويضة تنفذ خلاله شعيرات دموية دقيقة Capillaries و أرومات ليفية Fibroblasts , و تتلوتن الخلايا المُحببة في الجُريبة (أي يتغير شكلها و هيئتها لتكون الجسم الأصفر), و هذه الخلايا مع بعضها تُكوّن الجسم الأصفر Corpus Luteum الذي يكون مصدر الهرمونات الأستيرودية الجنسية Sex Steroid Hormones البروجيستيرون و الأستيروجين الرئيسي بعد الإباضة. يرفع الجسم الأصفر مستوى هرمون البروجيستيرون في الدم بشكل ملحوظ و يُسبب إرتفاع ثانوي في مستوى الأستيرادايول. أثناء هذا الطور ينخفض مستوى الهرمونات المُوَجِّهَةِ للغُدَدِ التَّناسُلِيَّة Gonadotrophins و هما FSH و LH و تبقى مُنخفضة حتى يتم تَقَهْقُر الجسم الأصفر الذي يحدث في الأيام
26 - 28 من الدورة.
إذا حدث تلقيح للبويضة و انْغِراس (البويضة المُلقَّحة) في جدار الرحم فإن الجسم الأصفر لا يتَقَهْقُر و يستمر في عمله لأنه يكون مُصان بالهرمون مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التّناسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة
HCG (Human Chorionic Gonadotrophin) التي تفرزه الأَرومَات الغاذِيَة ( الأَدِيْمُ الغَاذي)
Trophoblasts و هي الخلايا التي تُثبت المُضغة في جدار الرحم و تمدُها بالغذاء.
في حال أنه لم يتم تلقيح و غرس البويضة فإن الجسم الأصفر يتَقَهْقُر و يحدث الحيض (نزول دم الدورة الشهرية), و ينخفض مستوى الهرمونات الأستيرودية الجنسية (الأستيرادايول و البروجيستيرون) مما يُسبب إرتفاع في إفراز الهرمونات المُوَجِّهَةِ للغُدَدِ التَّناسُلِيَّة بآلية التلقيم الإرتجاعي الإيجابي و تبدأ الدورة الشهرية التالية.

 

follicle_maturation.gif
رسم توضيحي يُبين تطور و نضوج الجُريبات في المبيض و الإباضة
و تكوين الجسم الأصفر أثناء الدورة الشهرية.

 

التغيرات التي تحدث في الرحم أثناء الدورة الشهرية:

بِطانَةُ الرَّحِم
Endometrium تتكون من طبقتين, طبقة سطحية Superficial Layer و هي التي تنفصل و تُذرف أثناء الحيض و طبقة قاعدية (أساسية) Basal Layer و التي لا تُذرف في الحيض و إنما تبقى لتُجدد الطبقة السطحية أثناء الدورة الشهرية التالية. نستطيع أن نُقسم التغيرات في الرحم إلى:

1- الطور التَكاثُرِيّ Proliferative Phase
أثناء الطور الجُريبي للمبيض تكون بطانة الرحم تحت تأثير هرمون الأستيروجين مما يُسبب تكاثر الغدد في البطانة, و يكون شكلها أنبوبي و مُرتبة بشكل نظامي و مُتوازية.

 

endometrium_proliferative.jpg
صورة مجهرية لبطانة الرحم في الطور التكاثري.
2- الطور المُفْرِز Secretory Phase
بعد الإباضة تكون بطانة الرحم تحت تأثير هرمون البروجيستيرون مما يُحفز إنتاج الإفرازات في غدد بطانة الرحم. و هذا يجعلها مُنتفخة و مُتعرجة.

 

endometrium_secretory.jpg
صورة مجهرية لبطانة الرحم في الطور المُفرز.

 

3- الطور الحيضي Menstrual Phase
توقف إفراز الجسم الأصفر في المبيض لهرمون الأستيروجين و البروجيستيرون في نهاية الطور الأصفري للمبيض ينتج عنه تقلص شديد في شُرينات بِطانَةُ الرَّحِم Endometrial Arterioles مما يسبب نَخَرٌ إِقْفارِيّ Ischaemic Necrosis للطبقة السطحية من بطانة الرحم (أي موت الخلايا نتيجة نقص أو توقف جريان الدم لها) و هذا يسبب ذرفها و نزول دم الحيض. تقلص الشُرينات يكون نتيجة للإنتاج المحلي لمواد تُسمى البروستاغلاندين Prostaglandins , و هي كذلك تُسبب زيادة في تقلصات الرحم أثناء الحيض مما قد يُسبب عُسْرُ الطَّمْث Dysmenorrhoea (الآلام التي تشتكي منها بعض النساء أثناء نزول دم الحيض).
التغيرات التي تحدث في المُخاط الرَقَبِيّ Cervical Mucus في الرحم أثناء الدورة الشهرية:

في بداية الطور الجُريبي للمبيض يكون المُخاط ثخين و مُتلزج و غير قابل للإختراق بواسطة الحيوانات المنوية. و في أواخر هذا الطور و تحت تأثير مستوى هرمون الأستيروجين المُتزايد تزيد كمية الماء تدريجياً في المُخاط و يُصبح مائي و سهل الإختراق بواسطة الحيوانات المنوية قبل حدوث الإباضة. بعد الإباضة و تحت تأثير هرمون البروجيستيرون من الجسم الأصفر و الذي يضد عمل الأستيروجين , يعود المُخاط الرقبي مرة ثانية ليُصبح ثخين و مُتلزج و غير قابل للإختراق بواسطة الحيوانات المنوية.
التغير الذي يطرأ على حرارة الجسم

بعد التبويض يحدُث إرتفاع في درجة حرارة الجسم الأساسية بمعدل 0.5 o C   (نصف درجة مئوية) و يستمر هذا الإرتفاع حتى نزول دم الحيض , و يكون من تأثير هرمون البروجيستيرون في الجسم الذي يزيد مستواه بعد الإباضة. إذا وقع الحمل فإن هذا الإرتفاع في درجة حرارة الجسم يستمر طوال فترة الحمل حتى الولادة.

 

Menstrual_cycle.gif
رسم توضيحي يُبين التغيرات التي تطرأ أثناء الدورة الشهرية.
حقائق :
إذا كانت الدورة الشهرية طويلة, أي أكثر من 28 يوم, فإن الطور الجُريبي تكون مدته هي الأطول و مدة الطور الأصفري (بعد الإباضة) تكون دائماً 14 يوم .
 
الـمُـتـوسـط
الـمـجال من و إلى
طول الدورة الشهرية
26 - 28 يوم
21 - 35 يوم
عدد أيام نزول دم الحيض
3 - 4 يوم
2 - 7 يوم
كمية الدم المفقودة الطبيعية
30 - 40 مليليتر
20 - 80 مليليتر
د.خليل رضا اليوسفي
استشاري طب العائلة - الكويت
Up أعلي الصفحة  Print إطبع  Back عودة