المرض النفسى والآم الظههر

قمت بعمل عملية ازالة للغضروف وانا حامل وزالت الاعراض خلال الحمل وتحسنا وبغد الولادة بشهر عادت اعراض ما قبل العملية بس خفيف طبعا الا انها مستمرة ومقلقة تابعت للدكتور تانى اظاتى ادوية ومفيش تحسن وجع فى اسفل الضهر مكان العملية وتنميل فى القدم وقال الدكتور ان دى حالة تفسية وخوف منى ان الغضروف يرجع تانى وانا فعلا اعصابى تعبانة وعندى خوف شديد على اولادى من اللي بيحصل اليةمين دول فى البلد اعكانى بوزولام وموبيتيل قريت ان بروزةلام مهدء هل ممكن فعلا يكون دة سبب الام اسفل الضهر على الرغم من ان الوجع بيزيد اثناء الاستلقاء عالسرير و عند التنفس العميق وعند الجلوس وهل الدوا بروزولام خطر عالرضاعة وعليا على المدى البعيد وفى الوقت الحالى لاحظت ان زوحى كمان بياخد ريميرون هل يسبب الادمان وهو بيتلخد لاية وهل ممكن فعلا الدواء المهدء يكتبة الدكتوؤ يعمل استرخاء في العضلات او العظام ويزيل الالم

كمعلومة عامة النفسية تؤثر على مدى تفسير و إستقبال و تحمل الشخص للمرض أو للألم, فالحالة النفسية المريضة (إكتئآب, قلق, وسواس) تزيد من الحالة المرضية الناشئة عن سبب عضوي و كذلك يمكن أن تسبب أعراض للأمراض وهمية (لا يوجد لها منشأ عضوي في الجسد).

كذلك كمعلومة يُمكن إستخدام المهدئات مثل الفاليوم و الذي تناولتيه لإرخآء العضلات و كذلك لإزالة القلق الناتج عن الألم و الشد العضلي.

لا يُسبب ريميرون الإدمان و هو يستعمل للإكتئآب.

ملاحظة: كتابتكِ للعربية غير واضحة (غير صحيحة) حاولي تصحيحها,وشكراً.

دكتور خليل اليوسفي